الخميس، 17 يونيو، 2010

IT'S TIME



لازات صفحة "تحرير الرسائلة" ممتلئة بالمسودات التي لم يفرج عليها حتى الآن...

ولازلت أعاني من مزاجي الكتابي ..

بعد موضوعي "مسرحية الحياة " أصبحت فعلا أشعر وكأني أعيش في مسرحية ..

والغريب أني وجدت لهذه الفكرة بعضا من الإيجابيات ..

فإيماني أن دوري هنا محدود .. يجعلني أفكر كثيرا في مجريات الأمور

وفي تقبل اللا معقول وفي مواكبة الأحداث ..

أصبحت أميز أكثر من يريد مني إتقان دوري ومن يمضي دون الإلتفات وتصحيح أخطائي..

لا أنكر أني أعيش في حالة صياغة لنصوصي بين آن وآخر ,,

فالتكيف مع الأوضاع يلزمني على أن أكون مرنة أكثر ..

وحديثي حول هذا الموضوع يجرني أن أذكر ولو جزء بسيط عن فضل أفضل سلاح في  استمراريتي..

فعندما أتعب باحثة يمينا ويسارا عمن يخفف عني أتعاب وهم العيش..

لا أجد أروع من وضع جبهتي على الأرض لطلب العون من الرب..

مستنجدة إياه أن يا رب.. على الرغم من بعدي وتقصيري فأنا لا أستطيع العيش دون معونتك

فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ..



تسرعت في تنزيل موضوعي هذا رغبة مني لإزالة الغبار على لوحة مفاتيني الحبيبة لا أكثر :) ..



------------------




IT'S TIME

a short movie done by : wesal media team