الاثنين، 29 سبتمبر، 2008

وقفات رمضانية..

((تحديث))

في ظل هذه الأجواء الساحرة..
والمسرعة في رحيلها..
والناس بين لاه ومقبل..

وتحديدا في هذه الليلة .. التاسعة والعشرين من هذا الضيف الكريم..
لاحظت أمرا أحزنني..
الصفوف التي رأيتها ليلة ال 27 لم أعد أراها..
وتلك الهمة للقدوم إلى هذا المسجد قد تندت إلى مستوى أقل مما كانت علبه..

لماذا يظل الناس يفهمون معنى هذه الأيام بهذه السطحية..
وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحثتنا على الإجتهاد فيها كلها..

بالطبع قد يقول البعض أن هذا قد لا يكون مقياسا لأحوال الناس..
أو أن يقول البعض .. " على الأقل صلوا ليلة"
"ولا أخقيكم أني قد أكون مخطئة في مثالي.."
لكن الظروف التي عشتها في ظل هذه الأيام هي التي خلقت لي تلك المشاعر..
شعور وكأن القرب من الله ليس له لذة إلا في ليلة السابعة والعشرين..

أختصر مفهومي الذي أردت أن أطرحه في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
"رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له"

التقصير موجود لدى الجميع.. لكن ربنا كريم :")
باقي بإذن الله فرصة وحدة الليلة إذا أعلنوا العيد إن الأربعة.. لا تفوتونها ..
ولنري الله من أنفسنا خيرا..
"الموضوع غير معمم.. فعدم الإزدحام في باقي الليالي قد يكون سببه أنه قد تفضل الكثيرات صلاة القيام في البيت :) "


***********************************

لكني والله ما كتبت هذا الموضوع إلا لأني أريد أن أوصل لقلب القرارئ أن لا يضيع عليه هذه اللذة في القيام..
وربما يكون في بداية الأمر صعبا .. أو لا يحس بهذه اللذة..
لكن هذا وعد من الله .. أنك لو أردت هذا النور فعليك أن تبذل و تجتهد، قال تعالى :
﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾

أحسن كما أحسن الله إليك.. ولا تصليها إلا وأنت مستشعر بأنك تقف بين يدي خالقك ..
نصيحة للي ما شاف برنامج كيف تتلذذ بالصلاة .. لا يطوفكم !
"من صج كنت من الناس اللي يقولون .. :" شدعوة عليهم خابينا بهالبرنامج! "
لكنه بالفعل برنامج يستحق المتابعة .. وموجود بيوتيوب..

*****

شيء آخر آلمني في ليلة 27 بالمسجد الكبير..
رأيت العديد من البنات أثناء صلاة القيام يتسامرون ويضحكون في النهاية الصفوف..
أحسنت الظن بأنه قد يكون العذر الشرعي يمنعهن من الصلاة.. لكن يظل هذا المكان له إحترامه..
فليس من الأدب القدوم لهذا المكان فقط للتجمع والسوالف إلخ .. خصوصا لما لهن من تأثير في إزعاج المصليات..
لكن مازاد إندهاشي..
أنه عندما بدأ الإمام بالنداء لصلاة الشفع والتر إذا بهم يصفون مع باقي المصليات..
ما آلمني أنهن كن موجودات منذ البداية .. بداية صلاة القيام..
وربما قبل الصلاة بفترة ليست بقليلة..

لكنهن فضلن كلام بشر بدلا من رب هؤلاء البشر..
أعلم أن في كلامي نقفد .. لكني أريد التنبيه :)



***************************************

آخر شيء أود التحدث عنه هو أمر إنتشر في هذه الأيام هو سالفة الأحاديث الغير صحيحة..!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار )

حديث عن إن اللي طافته صلوات من قبل يصلي أربع ركعات بآخر جمعة من رمضان وكأنها كفارة مادري جم ألف سنه !
حديث ثاني عن دعاء ليلة القدر بس موذاكرة بالضيط سياق الحديث.. وحاطينه كحديث!
فالرسول صلى الله عليه وسلم إن كان حرّص على دعاء معين فهو: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا..
اللي حبيت أوصله .. قبل لا تنشرون الشي تأكدوا منّه..
أدري إن الكل نيته شريفة ويبي الخير..
ويمكن البعض يقول عادي كلها طاعات.. لكن إحذر أن تقع في المحرمات..
وإلبكم هذا الموقع للتأكد من صحة الحديث :
http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp
http://www.dorar.net/mhadith.asp




***************************************


قد لا يكون أسلوبي جيد في كتابة هذا الموضوع.. لكن في قلبي حرقة أحببت أن أوصلها..

لكن بالتأكيد أن هناك الكثير من الناس سواء ملتزمين أو غير ملتزمين مشتركين في هذا السباق.. سباق نيل رضا الرحمن..
وإن هذا لشيء يسعد ويفرح القلب والله :")


اللهمَّ سِّلمنا لرمضان وسلِّم رمضان لنا وتسلّْمه منا متقبلا..


همسة..ربما أتت متأخرة..
سجل لحظات قربك.. لتتذكرها كلما ضعفت..

الجمعة، 5 سبتمبر، 2008

ها هو مطلع اليوم الخامس من رمضان..

كما يقولون .. فالعبرة بأصدق عبارة لا بأسبق بوست p;..



مبارك علينا وعليكم هذا الشهر الفضيل :)
وعسى الله أن يجعلنا من عتقاءه ..