الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

عودة تدريجية .. اتمنى ان تكون حقيقية :)


بسم الله الرحمن الرحيم ..

استمتعت بالامس من سماعي لدرس اسم الله الملك للشيخ النابلسي حفظه الله سأورد اختصارا له عسى الله ان ينفعني واياكم به..

الملك الحقيقي الذي يستغني في ذاته وصفاته عن كل موجود ويحتاجه كل موجود ،
 بل لا يستغني عنه شيء في شيء لا في ذاته ولا في صفاته ، فهو ملك في ذاته،
 في وجوده ، في صفاته ، مستغنياً عن كل شيء ، بحاجة إليه كل شيء ،
 هذا هو الوصف الدقيق للملك ولا ينطبق إلا على الله عز وجل

حديث قدسي :
"أنا ملك الملوك ، ومالك الملوك ، قلوب الملوك بيدي ، فإن العباد أطاعوني حولت قلوب ملوكهم عليهم بالرأفة والرحمة ، وإنِ العبادُ عصوني حولت قلوب ملوكهم عليهم بالسخط والنقمة ، فلا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك ، وادعوا لهم بالصلاح ، فإنّ صلاحهم بصلاحكم" .


سئل أعرابي يملك قطيعاً من الغنم ، لمن هذه ؟ قال : لله في يدي ، فالمؤمن الصادق : بيته ومتجره ،  مكانته ، شهاداته ، يراها بملك الله عز وجل . مثال : أعلى طبيب في اختصاصه، إذا تجمدت خثرة في دماغه ، يفقد ذاكرته فمصيره إلى مستشفى المجانين، إذاً مَن مالك الملك ؟ الله سبحانه وتعالى .




اشتقت للتدوين بشكل غير طبيعي..

فقد انقطعت عن التدوين والكتابة بشكل عام لمدة تزيد عن السنة ..!!
ربما بسبب دخولي لعالم التويتر بتوسع اكبر من السابق على الرغم من عدم كتابتي
للكثير من افكاري ومشاعري في ذلك العالم ..
لم ادرك ما السبب
علمت الان ان لكل مكان مقاله الخاص ..

لا اصدق كيف تحدث مجريات الحياة بهذه السرعه ..

فالثورات قد اشتعلت في كل بلدان العالم .. واصبحت بعض العرب فرسانا لا ترضى الهوان..
واهلي واصدقائي كل منشغل بهمومه ومشاغله اللا منتهية ..
هنا افراح واعراس وهناك احزان وفقدان ..
والاعجب من هذا كله انني انجبت لهذا العالم صبيا جميلا اخذ من قلبي كل اهتمام وحب .. حتى غير لي  رؤيتي للحياة نفسها..
كيف يتطور بتصرفاته .. ابسطها انني في الايام الاخيرة كنت احاول اطعامه للمرة الاولى..
 وبالطبع لم تكن المهمه بهذه السهولة لانه لم يكن معتادا على بلع غير المواد السائلة ..
لكنه تدريجيا اصبح يدرك هذه المهمة .. ويترقبها ..

سبحانه .. علم الانسان مالم يعلم


دائما تقول لي امي عندما اذكر هذا الموضوع وهو سرعة تتابع الاحداث  ان احمدي الله انك في صحة وعافية..

فغيرك يمر يومه صعبا لكثرة ابتلاءاته ..
ويعد الايام عدا لانكشاف همومه..


فالحمد لله اولا واخيرا..