السبت، 22 نوفمبر 2008

homework

بالأمس أمرت بتكليف أن أكتب عن موضوع معين ..


اعتقدت في بداية الأمر أني سأكتبه بكل سلاسة وسأنتهي منه دون أن أقضي وقت يذكر في كتابته ..


لكني اكتشت أني بمجرد أن وضعت يدي على لوحة مفاتيح الكمبيوتر..

بدأ قلبي يخفق أكثر ..

بدأت أتوتر..

يا إلهي ما هذا اللي حل بي ..
فقد كنت للتو في أتم حالة من الإسترخاء..

نعم..

كيف لي أن لا أشعر كذلك؟

وقد طلب مني أن أكتب عن سبب حبي في هذا الوجود..


سبب حبي للذي خلقني ورعاني..


للذي اصطفاني من هذا العالم كله لأكون ما أنا عليه الآن..


أعطاني من النعم التي لا أكاد أغمض عيني إلا وأجد هذه النعم تتكاثر كالجراد من حولي..


شرفني بأن أكون من حملة راية دعوته ..

إختارني لأولد وأنا مســـلمة ..



لأي سبب أحبك يا ترى ؟ أم ما الذي يجعلنتي لا أحبك ؟


في كل يوم جديد أجد لطفه قد أحاط بي..


أعصيه فيستر علي..


لا أجعله خياري الأول في التخيير .. فيسهل لي ويفتح علي..


ومازلت أقصر في واجباتي نحوه .. فكان موقفه أنه مازال منانا علي ومنعما..

وعندما أقف لأتمل معنى هذا الحب.. هل أنا على مقدار هذه الكلمة؟


هل أحبه فعلا؟ هل ملأ قلبي حبه ؟


هل تمكن هذا الحب من قلبي ليرفض أي حب آخر مشوّه قد يحاول الدخول إليه؟

لو كان حبك صادقا لأطعته ** إن المحب لمن يحب مطيع..

اللهم قدّرنا على نعمل بحب يقربنا إليك..

****

سرعة الأيام تجبرنا على أن نسرع معها ..

لا أدري إن كنت سأستطيع في الفترة القادمة من الكتابة بصفة دورية ..

فالمشاغل قد أحاطت بكل فرد منا.. وواجبه أن لا يخلي بالتزاماته وواجباته وأن يعطي كل ذي حق حقه..

فالسموحة على التقصير..

عسى الله أن يبارك لنا جميعا في أوقاتنا :)

هناك 6 تعليقات:

ابو لطيف يقول...

جزاك الله خير

نعم الله لا تعد ولا تحصى

عددا ... وشكرا

وفعلا كما تفضلتي

نذنب فيغفر

نقصر فيرحم


السؤال الأهم

كيف نحبه ؟


اسأل الله ان يرضا عنا ويرضينا

حياتي هدف مو عبث يقول...

كلنا نحب الله
لكن القول يفرق عن الفعل
الله يقربنا من كل عمل يحبه :))

شكراً

Manal يقول...

عسى ربي يةفقك
ويثبتك على الطريق الصح

:)

الحمد لله على نعمة الايمان
وحب الله من النعم التي تزرع في قلب الانسان المؤمن صادق الحس والقول

:)

إيلاف يقول...

تذّكرة رقيقة : )

حركتِ بالقلبِ شيئًا ما ..

الكلداري يقول...

الحمد لله الذي جعلنا رقابنا في يد رب العباد
يد الرحمن الرحيم الملك القدوس العفو الغفور ذو الرحمة
الحمدلله
لو كنت مكانت لما زدت على كلمة
الحمدلله
---
مع زحمة الاوقات ، يرافقنا كراسة و قلم ، مع تخالط الافكار وتزحلق الزمان يهدينا اوقات لم نفكر بها .
قلمك حي فأحييه كلما استطعت .
مع تحياتي

مستعدة يقول...

أبو لطيف:
آميــن ,, جازاك الله وإيانا كل خير..


*****

حياتي هدف:

إي والله شي يعوّر..
اللهم آمين .. حياج الله:)


*****

منال:
يزاج الله الله خير .. ويّاج إن شاء الله :)

الله لا يحرمنا من هالإحساس :")..

*****

إيلاف:
مرورك أرق :).. شكرا ..


*****


الكلداري:
الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه .. كل إسم من أسمائه تعيشه في وقته..
جزاك الله خير..