الخميس، 16 أبريل 2009

شي عجيب 3..

نكمل معكم اليوم بإذن الله استكمال لمنهجيات سورة الكهف ..والتي بدأنا بها قبل أسبوع تقريبا.. ولمن فاته الموضوع وأراد الإستزادة فهذه روابط الموضوعين السابقين:
أما ما سنتكلم عنه اليوم فهو بالنسبة لي من أروع المنهجيات التي عرفتها في سورة الكهف و التي تأثرت كثيرا بها.. و سأكتفي بها اليوم كموضوع كامل لشرحها ..
- منهجية كلمات ربي تدلني على ربي.

(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) (الكهف : 1)

•النظرة السريعة على الآية تفضي إلى أن الحديث عن الله تعالى قد ورد مرة واحدة في قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ).
لكن نظرة التأمل قد ترى أن الله تعالى ورد في هذه الآية 5 مرات:

–اللفظ الصريح (الْحَمْدُ لِلَّهِ) .
–الاسم الموصول (الَّذِي) ويدل مباشرة على الله تعالى.
–هناك إشارة إلى الله تعالى في الضمير المستتر وهو الفاعل للفعل (أَنزَلَ).
–ذكر الله تعالى في الضمير (عَبْدِهِ) أي عبد الله.
–الفاعل المستتر جوازا في فعل (يَجْعَل ) يدل على الله تعالى .
حيث تتجاوز العد المعجمي لعدد الكلمات التي تدل على الله مثل ورد لفظ الجلالة أو إله أو رب، أو صفة من صفاته إلى العد النحوي الذي يلحظ الضمائر التي تدل على الفاعل أو المفعول، إلى نظرة أعمق إلى جعل كل كلمة تدل على الله تعالى في منهج يجعل ربط قلوب أهل القرآن بالله أوثق مع كل كلمة وليس كل آية.

•إضافة إلى ما سبق إذا أردنا أن نمعن النظر أكثر فقد نرى ربنا سبحانه وتعالى في كل كلمة ، فكلمة (الْحَمْدُ) ترتبط في وجدان كل مسلم بتدبر نعم الله عليه وعجز المسلم عن إحصائها فيطلق هذه الكلمة تعبيرا عن هذا العجز في الشكر على نعم قليلة يدركها العبد ونعم أكثر لا يدركها، ولا يعبر عن هذه الحالة إلا كلمة (الْحَمْدُ)على العكس من كلمة الشكر التي تدل على ثناء العبد على الله على نعمة محددة يدركها.
والحد الأدنى من العبد هو الشكر والأعلى هو الحمد إذ فيه تفويض حجم النعم إليه سبحانه وتعالى الذي يعلم السر وأخفى. وكلمة (أنزَلَ) تعني أن الله هو الذي أمر بإنزال الكتاب ،كما ان فيها بيان علو مقام الرحمن فتنزل منه الآيات إلى عباده. وكلمة العبد تدل على الله لأنها تعني كامل الخضوع والاستسلام والانقياد ليس إلا له سبحانه.

جعل الله الألف واللام في كلمة الكتاب تدل على العهد بين الله وعباده أن هذا هو الكتاب الأول في علم الله وفهم العبد. والحرف لم فيه معنى قوله تعالى: (يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ) (الرعد : 39) فهو سبحانه الذي يثبت الشيء للشيء أو ينفيه عنه.
وكلمة يجعل تدل على القدرة الإلهية في تبديل وتحويل وتغيير أي شيء (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم). واللام هنا تفيد الملك وهو سبحانه له الملك كله وهو الذي يمنح الملكية المؤقتة ثم إليه يرجع الأمر كله. وكلمة عوج فيها ما يدل على الانحراف عن منهج الله المستقيم وهو المعيار الذي يعتبر عكسه عوجا ، كما قال سبحانه (وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ) (الأنعام : 153)
والحمد لله رب العالمين..
** أذكر بأن مصدر هذه المادة مأخوذ من كتاب منهجية الإصلاح والتغييرمن خلال سورة الكهف للدكتور صلاح السلطان

هناك 16 تعليقًا:

الكلداري يقول...

بارك الله لك في عمرك و ايامك وعلمك وعملك ،
ذكرتني تكرار كلمة الله او اي مفردة تدل عليها ، الى القول براحة البال في ذكر الله . سبحان الله

Nikon 8 يقول...

أعشق الإعجاز العلمي في لغة القرآن ...وأثره على التفسير ... ذكرتيني بالشيخ الشعراوي الله يرحمه .
لا يبخلي علينا بمثل هذه المواضيع .... شكرا جزيلا :))

maha يقول...

كلمات ربي تدلني على ربي
عنوان المنهجية بحد ذاته معبر
متابعين معاج ريدي

ghorBty يقول...

السلام عليكم

بارك الله فيك وسلمت يمناك يارب

وصدقتي

كلمات ربي تدلني على ربي ..

سبحانه ما عبدناه حق عبادته

اكملي وفقك الله ونحن معك متابعين بأذن الله تعالي

بوسند يقول...

وقفات جميلة ..

زادك الله من فضله

Safeed يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Safeed يقول...

في كل شيء إشارة للخالق سبحانه و تعالى ، حتى عندما كنا ندرس منطق الحس عن الماديين تم اثبات أن الحس بنفسه لا مادي فهو محتاج لغيره في دلالة واضحة على وجود الخالق سبحانه.

و هذا من جنس الآيات التي توعد الله سبحانه بان يظهرها حتى ( يعقل ) العالمون بالحقيقة.

في دعاء الصباح عن الإمام علي عليه السلام : يا من دل على ذاته بذاته.

كان ذلك في اثباته من ناحية المنطق المجرد ، فكيف بكلامه المنزل لعباده ؟

عندما تحداهم سبحانه بمعجزة من سنخ ما برعوا فيه ، لم يكن تحديه عبطا بل مؤكدا على أن مهما تطورت علوم اللسنيات عند البشر تقف عاجزة أمام هذه البلاغة التي لم تزل تكشف بعض اسرارها في فترة و اخرى طوال 1400 سنة ..

سبحان الله ،

و جزاكم الله خير الجزاء على هذا المجهود :)

مستعدة يقول...

الكلداري:

وإياكم .. جزاك الله خير على هذه الدعوات الطيبة..





********


نيكون:

فعلا الإعجاز في لغة القرآن له لذه يعجز الشعور عن وصفها سبحان الله ..
حياج الله يالحبيبة :)




*******

مها:

إي والله وإنتي الصاجة..:)

حياج الله..




******

غربتي :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك..
أشكر مرورك العطر :)..

مستعدة يقول...

بوسند :

اللهم آمين.. أجمعين جزاك الله خير..




*****

safeed:

وبارك فيكم .. فعلا سبحانه جل في علاه..

شاكرة لك هذا التفاعل المميز مع الموضوع..

iCoNzZz يقول...

متابعين :)
نحتاج لمثل هذي الدرر

محمد سعد القويري يقول...

الأخت الفاضلة :: مستعدة

سعدت كثيرًا... بزيارة هذه المدونة المتميزة
وسعدت أكثر بقراءة هذا الموضوع والوقفات التأملية مع سورة الكهف .. السورة التي يقرأها المسلم في كل جمعة

تقبلي تحياتي
وأسعد بالتواصل مع مواضيعك ^_^

المنبر الكويتي يقول...

ما شاء الله تبارك الرحمن
زادك الله من فضله , استفدت كثيرا , وعرفت في الآية ما لم أعرفه من سنوات !!

جعله الله في ميزانك وثقله بالحسنات يوم العرض عليه ..

بورك في قلمك , وننتظر مثل هذه الدرر :)


تحياتي

مستعدة يقول...

iconz:

شكرا :)
ادعيلي عندي امتحان تخصص باجر وايد صعب ;/




***********


محمد القويري:

جزاك الله خير..
ونحن كذلك..





***********

المنبر الكويتي:


لم أكن غير طالبة تنقل كلام معلمها..
أجمعين بإذن الله.. جزاك الله خير على هذه الدعوات الطيبة ..

ALMOJADED يقول...

السلام عليكم
والله أنا فخور إن يكون إب بلدي وأخي في الدين صاحب طرح راقي وإصلاحي نادر مانجد مثله
أسأل الله أن يفتحلك جميع أبواب الخير
سورة الكهف من أعظم السور فلو فكرنا وتأملنا لماذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقراءتها كل جمعة!!!؟؟؟
أترك الإجابة لكم
وبالتوفيق

مستعدة يقول...

المجدد:

نتشرف بهذه الشهادة والدعوات الطيبة جزاك الله خير.. ولكن للعلم فأنا وفتاة ولست شاب..

حياك الله ..

غير معرف يقول...

السلام عليكم،
ماشاء الله موضوع رائع، ومعلومات قيمة...
أشكر لك نقلها...
وأشكرك أيضا على مرورك بمدونتي.
Inspired