الأحد، 5 أكتوبر 2008

october 5 ..

شعوري في هذه اللحظة لا يوصف..

بصراحة .. لأول مرة يأتيني هذا الشعور..

مزيج من الخوف والحب والضيقة وكل شيP;

غدا يبدأ الدوام الرسمي لطلبة الكليــــــــــــات !
الصراحة .. لا أدري ما الذي دفعني لأكتب هذا الموضوع غير أني أريد أن أفضفض ما بداخلي .. p;

شعور أنك ستبدأ صراع ذلك الفراش الدافئ من أجل أن تحضر محاضرة تافهة ..!

نعم تافهة ! وماذا في ذلك ؟
قد يتكرر هذا الرد كثيرا ممن هم حولنا.. وقد نقوله في بعض الأحيان..

لكن لو تفكرنا فيه قليلا نجده عظيما..

فالكثير ممن هم حولنا غيروا هذا المعنى..
فتعددت أهدافهم .. وقرروا أن يجعلوا لحياتهم كلها طعم .. حتى أثناء الدوام !
قد تكون الأعمال هي ذاتها.. لكن ما يختلف هنا فهي النوايا والأهداف..

فهناك من جاء ليطلب العلم .. وينهض بالأمة.. ويعلي شأن وطنه..
وآخر جاء ليخدم من هم حوله وأن يكون في حاجتهم.. "فمن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"
وآخر جاء ليترك بصمة وأثر على قلب كل من يصادفه..


فشتان بين هذا وأولئك..
فلنجدد عهدنا مع أنفسنا .. ولنعلم أننا لم نخلق إلا لنعمل :)..


عسى الله يوفق الجميع دنيا وآخره .. وشدوا الحيل .. نبي درجات تبيض الويه..
أمتنا ناطرتنا :) ..

هناك 7 تعليقات:

ابو لطيف يقول...

وفقك الله في دينك ودنياك

غير معرف يقول...

السرير يغريني :)

لين يقول...

كان أجدادنا من الصحابه تجار نوايا وإن شاء الله نكون مثلهم :)

و بالنسبه للفراش هاليومين يهون الله يعين بالشتا لي صار البرد و الفراش دافي ذيج الساعه صج ماتبين تهدينه :)

Shaden يقول...

الله يوفقك ويوفقنا

بوست ممتاز يبعث فيني شعور باهميه العلم والتفوق فيه!

مستعدة يقول...

أبو لطيف:
جزاك الله خير على هالدعوة الطيبة.. وإياك..

محسد :
كلنا يغرينا .. بسفي أشياء تغرينا زيادة عنّه :)

لين:
آمين ..
إي والله .. الله يعين ..
كل شي بأجره إن شاء الله :)

شادن:
آمين..
شكرا عزيزتي على المرور الطيب ..^_^

the.thinker يقول...

المشكلة الأكبر اذا كان اللي يدرس من الصنف اللي ذكرته " تافه " يعني يداوم وماهو مداوم . مضيعه للوقت .. للأسف

تسلم ايدك

مستعدة يقول...

the thinker:
إي والله صدقت :/..